www.darussalam-np.com

الحكم على قادة حركة مايس 1941 صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
كتبها Administrator   
الخميس, 10 ديسمبر 2009 00:00

بعد ان اجتاز قادة وساسة وثبة 2 مايس 1941 الحدود الايرانية في 29 من ذلك الشهر، قبلتهم حكومة ايران كلاجئين سياسيين ، بيد ان العقيد صلاح الدين الصباغ استطاع دخول تركيا ، كما استطاع المفتي الحاج أمين الحسيني ان يغادر طهران الى تركيا بواسطة السفارة اليابانية، وتمكن رشيد عالي الكيلاني اقناع الحكومة التركية باللجوء الى تركيا بواسطة شقيقه كامل الكيلاني وزير العراق المفوض في انقرة.
اما القادة والساسة الباقون فقد القت القبض عليهم السلطات الايرانية وسلمتهم الى السلطات البريطانية في اثر دخولها الاراضي الايرانية في 24 آب 1941، وقام النقيب (سارغون) مفتش الشرطة العراقية باعتقال القادة والساسة ونقلهم بباخرة بريطانية الى مدينة (سالبوري) في افريقا الجنوبية الى ان صدرت بحقهم الاحكام التي اقرها المجلس العرفي العسكري في بغداد.
ففي السادس من كانون الثاني عام 1942 اصدر المجلس العرفي العسكري المنعقد في معسكر الرشيد في بغداد الاحكام التالية غيابيا:-
1-    حكم المجلس بالاتفاق على كل من: رشيد عالي الكيلاني، وعلى محمود الشيخ علي، ويونس السبعاوي، والفريق أمين زكي والعقداء صلاح الدين الصباغ، وفهمي سعيد، ومحمود سلمان، بالاعدام شنقا، ثم ابدل حكم الاعدام على أمين زكي بالاشغال الشاقة المؤبدة.
2-    وحكم على ناجي شوكة بالاشغال الشاقة لمدة (15) سنة ، وعلى الدكتور محمد حسن سلمان بالحبس الشديد لمدة سنة، وعلى صديق شنشل بالحبس الشديد لمدة خمس سنوات.
وفي 15 اذار من عام 1942 اصدرت مديرية الدعاية العامة في بغداد، البيان الاتي:-
بناء على طلب الحكومة العراقية، وافقت الحكومة البريطانية على تسليم المجرمين في حوادث مايس 1941 وقد وصل قسم منهم بغداد، والقسم الآخر في طريقهم الينا ، وكان الوصي عبد الاله يقصد معتقل ابو غريب لرؤية المعتقلين من قادة الحركة.
وفي 14 مايس 1942 اصدر المجلس العرفي العسكري احكامه، فكان نصيب العقداء فهمي سعيد، ومحمود سلمان، ويونس السبعاوي، الاعدام شنقا حتى الموت، وحكم على، علي محمود الشيخ علي بالحبس الشديد لمدة (7) سنوات، وعلى الفريق أمين زكي بالحبس الشديد لمدة (5) سنوات.
في هذا الصدد يقول السيد عبد الرزاق الحسني في كتابه (الاسرار الخفية لسنة 1941):
اخبرني السيد صديق شنشل، صهر يونس السبعاوي، ان نوري السعيد رئيس الوزراء ارسل نسوة الى والدة العقيد يونس السبعاوي ليؤكد لها ان ولدها لم يعدم ، وكان يونس السبعاوي، وفهمي سعيد ، ومحمود سلمان قد اعدموا في يوم 5 مايس 1942، وان يونس السبعاوي لا يزال يتمتع بصحة جيدة في احدى الجهات ، وان والدة السبعاوي كان تعتقد بصحة هذا الخبر".

 

استطلاع الرأي

مارأيك بالموقع
 

عدد الزوار

عدد زوار مشاهدة الموقع : 1074103